الرئيسية / غير مصنف / كتاب الموتى ومتعلقات الأموات ..!!

كتاب الموتى ومتعلقات الأموات ..!!

كل ما يكتبه الموتي في وصاياهم , كل ما يصطحبوه لقبورهم , غير منطقي!
هو إمتداد حضورهم السابق , رغبتهم العفوية في التعامل مع الموت باعتباره خبرة دنيوية يمكن هزيمتها بقوانين الأحياء ……!! ,
في فيلم ” عصافير النيل ” تتوسل العجوز لزوجها أن يمد تيار كهربي و ينير قبرها بلمبة , هي تخشى الظلمة و لا تجيد النوم فيها .
” عبد الله بن الزبير ” يخبر أمه هامسا أنه لا يخش الموت إنما يخش التمثيل بجسده فتفند أمه هواجسه غير المنطقية أن لا يضير الشاة سلخها بعد ذبحها , كيف يقلق من فعل لن يجابهه بحواسه الدنيوية , لن يكون حاضرا خلاله؟
أكثر ما أخشاه في قبري هو خوف دنيوي و لا منطقي كذلك , خوفي من الأماكن المغلقة الضيقة , لن يكون قبري كذلك , سيكون حديقة واسعة مفتوحة .
فوق قلبي ستكون دعوة مفتوحة لزراعة حديقتي ❤ ❤

جزء من الحديقة لنبتة الصبار , لا يحب الوحدة لكنه يجيد البقاء وحيدا , يتوق للعناق و لا تجرؤه أشواكه علي الإقتراب , هذه سيزرعها كل من أردت حبهم و لم أجد شجاعة كافية , كل من وددت القرب منهم و لم أجد وقتا كافيا , كل من كتبت لهم رسالة إفتراضية و حفظتها ظنا أن هناك يوما آخر أكثر مناسبة لألقي التحية ❤

جزء من الحديقة لأشجار الزيتون , تنمو ببطء و لكنها مباركة تبقي لألف عام , سيزرعها كل من أحبني محبة خالصة رغم ما أنا عليه , من أكمل معي للنهاية , للصديق الذي كان جمهوري الوحيد في مسرح مهجور و مسرحية مملة و مع ذلك صفق مشجعا لأكمل ❤
,
جزء من الحديقة لأغصان اللبلاب , التي تجد طريقها دوما للصعود , سيزرعها كل من خذلتهم لتكسو شرفات الإنتظار المهجورة التي بقوا فيها ينتظروا حضوري و لم آت , الذين أحبوني أكثر و لم أفعل , اللبلاب رسولي المعتذر ❤

جزء من الحديقة لأشجار الكرز , سيزرعها كل من أحببتهم ولم يحبوني بما يكفي , جميلة و مورقة تسر الناظرين لكني لا أصلها أبدا إلا في الخريف , كل أوراقها ذابلة و كل فروعها تجهز لحكاية أخري و فصل آخر لن أكون جزءا منه أبدا مهما تمنيت
,
ستتحد ذراتي مع نباتات ستحيا طويلا , شاهدة علي حياة لم تكفِ , علي إعتذارات لم أقدمها , علي قصص جميلة ستخلد ألف عام و قصص تمنيت حدوثها
ربما لن أخشى الموت عندها , بل سأخشي إنقطاع الحاضرين عن سقاية روابطهم معي ❤
تدوينة عالفيس بوك
حسام الدين

عن admin

شاهد أيضاً

الإعلامية كريمة أبو العينين تكتب.. وكان ليه..!!!

عشرون عاما بعد موته وهو لاينسى لحظة حضور ملك الموت وترجيه له بان يتركه للحياة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *