الرئيسية / مقالات / شيرين إحسان تكتب..”ضع نفسك فى حذائى “
شيرين احسان

شيرين إحسان تكتب..”ضع نفسك فى حذائى “

ضع نفسك فى حذائى مثل انجليزى شهير بمعنى “حط نفسك مكانى” كما يقولون بالعامية عندنا ،و الحقيقة انه مثل معبر جدا عن حالة إنسانية شفافة و مرهفة تدفعك إلى عدم التسرع فى الحكم على الآخرين قبل أن تقدر ظروفهم و تتخيل نفسك فى موقعهم ، يعنى قبل أن تحكم على مرتكب الجريمة اعرف ظروفه و ملابسات الجريمة
. و قبل أن تنظر بتعالٍ إلى صاحب الحاجة و السؤال تخيل نفسك مكانه ، و قبل أن تظهر ملامح الشفقة و العطف على شخص أراده الله أن يعيش بإعاقة ضع نفسك فى مكانه و حاول أن تستشعر حالته النفسية و هو يشعر دائما انه فى موضع ضعف و محل شفقة من الآخرين ،
فى كل مرة تقع عينيك على طفل مشرد يتجول فى الشوارع بأكياس المناديل أو سيدة عجوز تتنقل بين عربات المترو ببعض الحلوى تخيل نفسك أو أحد أبناءك -لا قدر الله – فى موقع هؤلاء .
منذ أيام وعلى إحدى الفضائيات شاهدت لقاء مع فتاة مصابة بسرطان الجلد وقد شوه المرض ملامح وجهها ، “جولفدان محمود “هو اسم الفتاة التى لايزيد عمرها عن 15 عاما و التى كانت تتحدث بكل ألم عن تجربتها مع المجتمع و كيف قتل الناس فرحتها بأول يوم مدرسة فإنها تتذكر هذا اليوم بكل حزن و ألم ، تحدثت عن حالة النفور التى شهدتها فى تعامل مدرسيها و زملائها و أولياء أمور زملائها و كيف كانت تسمع بنفسها أولياء الأمور و هم يحذرون أبناءهم من الجلوس بجانبها أو الوقوف معها فى طابور الصباح أو حتى اللعب معها فى الفسحة ، كانت كلماتها تقطر ألماً و هى تقول لم أشعر بوجع مرضى بقدر ما كان يوجعنى معاملة الناس . “جولفدان” فكرت كثيرا فى عدم استكمال علاجها بسبب سوء حالتها النفسية .
ما هذا الذى وصلنا إليه من قسوة و جمود لماذا لم يتخيل اى من هؤلاء نفسه مكان تلك الفتاة و هذا ليس ببعيد على أحد فالمرض هو اختبار من الله الكل معرض له ..الرحمة و الانسانية قيم عظيمة تمجدها الأديان السماوية و غيابها يحول حياتنا إلى غابة ، نسأل الله تعالى لنا و لكم العافية و النجاة من أصحاب القلوب الغليظة .

عن admin

شاهد أيضاً

الإعلامية كريمة أبو العينين تكتب.. وكان ليه..!!!

عشرون عاما بعد موته وهو لاينسى لحظة حضور ملك الموت وترجيه له بان يتركه للحياة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *