الرئيسية / مقالات / الإعلامية كريمة ابو العينين …كان اسمه مخ- لص. !!

الإعلامية كريمة ابو العينين …كان اسمه مخ- لص. !!

منذ صغره وهو رافض ان يكون كاخوته الخمسة النازحين مع ابويه من الصعيد الجوانى كما يطلق عليها الى قاهرة المعز بحثا عن الرزق وحياة افضل وايسر من حياتهم القاسية فى قريتهم التى لاتعرف شىء عن المدنية . اخوته الخمسة كبروا ومنهم من تعلم تعليما اوليا واكثرهم تسرب من التعليم واشتغلوا فى اماكن متفرقة كالفرن ومصانع تدوير القمامة والبناء والطلاء ، الاهو فقد اختار التعليم واستطاع ان يسلك طرقا تقربه ممن فى يدهم الامر فهو يجيد اظهار الولاء ويتفوق فى التقرب لمن بيدهم طوق النجاة بكل الوسائل وكافة الطرق ، بداية من الانحناء عندما يمر احدهم امامه ووصولا باظهار اجل واقدر آيات التمجيد والتكريم ، بهذه الطريقة استطاع مخلص ان يسابق الدنيا كلها ويصل الى المسؤلين منذ كان تلميذا وحتى تخرجه وحصوله على الشهادة العليا؛ وبنفس الاسلوب واصل درب العمل وزاد الانحناء والتبجيل لكل من يرتقى سلم الامر والنهى . فى سعيه للتقرب والقرب استطاع ان يضم الى كتيبته ممن على شاكلته واصبحوا يمثلون عصبة وقوة وبالفعل تمكن مخلص من ان يحتل مصدر المشهد ويصبح هو وفريقه المميزين والمتمكنين والمقربين ، ولتكتمل الوصفة تزوج مخلص من ابنة رئيسه ولم يطلعه على حقيقة اسرته الفقيرة بل كذب ووصف حاله وحال اهله بما لايمت للواقع بصلة وادعى ان اسرته مقيمة فى الخليج منذ اكثر من ربع قرن ، ومخلص كان لايعنيه فى الدنيا سوى نفسه وقطع كل جذوره بمن يصله بأهله وفقره وعوزه . فى فترة وجيزة ترقى واغتنى وكون هو وفريقه مايشبه اللوبى الصهيونى ، كل مهمتهم ان يزيدوا من ثراءهم ومن ابعاد اى شخص ناجح عن اصحاب الرأى واتخاذ القرار . رحلة مخلص فى العمل كانت تسير بخطى متسارعة واصبح محور حديث الرؤساء وثناءهم ؛ مما زاده فخرا وافتخارا وتناسيا لاهله ؛ وخاصة امه التى كانت ترسل له مع كل من يعرفوه انها تشتاق اليه وتتمنى رؤياه ولكنه صم اذنيه واغلق قلبه عنها وعن كل اسرته بل وقريته واهله كلهم ..فقد كان يريد ان ينزع عنه كل مايعيده الى البؤس والفقر القديمين ، اكمل عامه الاربعين تفقد فيلته الفخمة ، زوجته الارستقراطية ، ابناءه المعوجين اللسان لتحدثهم باللغة الاجنبية طوال الوقت ، كل شىء حوله يزيده بهجة وسعادة ولكنه يريد المزيد والمزيد؛ يريد ان يتصدر المشهد كله حتى لو كان على حساب الوطن وتأتيه الفرصة وتنتقيه فضائية معادية لبلده وتتوسم فيه كل اهدافها ؛ ويطير فرحا ويوافق على الفور ويصفى كل اعماله فى بلده مصر ويأخذ اولاده وزوجته ويعيشون فى تلك البلد التى تصب سمومها فى قلب وطنه بلسانه هو وبحملات التشهير والتشكيك المتواصلة وهو يزيدها نارا ويصب زيتا عليها كلما خبت او كادت ، مخلص يصبح مخ -لص ، ويزيد من لصوصيته وينهش لحم وطنه ويفرح فى احزانه ويسعد لمصائبه وينادى مريديه بالمزيد من الثأر بمسميات املاها عليه من يزيدون اصفار حسابه البنكى ..وتقع حادثة قطار محطة مصر ويخرج مخلص على هواء فضائيته التى يعتلى منبرها مهللا شامتا مؤكدا ان الحرائق اكلت الفاسدين الراضين بحكم الظلم والظالمين ووسط انفعاله المدفوع مقدما والمأجور عليه مسبقا تصله معلومة مؤكدة ان ابويه واخوته الخمسة وابناءهم اكلتهم النار حينما كانوا فى طريقهم للعودة الى قريتهم .

عن admin

شاهد أيضاً

الإعلامية كريمة أبو العينين تكتب.. وكان ليه..!!!

عشرون عاما بعد موته وهو لاينسى لحظة حضور ملك الموت وترجيه له بان يتركه للحياة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *