الرئيسية / مقالات / الإعلامية كريمة أبو العينين تكتب…مش ذنبها..!!

الإعلامية كريمة أبو العينين تكتب…مش ذنبها..!!

جمعنى لقاء مع فئات متفاوتة من الاعمار والادراك والمستوى الاجتماعى والثقافى . ودارت حوارات كثيرة تركزت كلها على ان من يفعل شىء لابد ان يرد له فى اهل بيته .
وحكى اكبرنا سنا حكاية تاريخية مفادها ان من يزنى لابد ان يزنى بأهل بيته وقاطعه آخر وحكى حكاية عن راجل يتقى الله فى كل صغيرة وكبيرة وعندما بلغ به العمر عتيا أوكل لابنه القيام بمهامه فى التجارة وأوصاه بالبعد عن الحرام كما فعل هو طيلة عمره ، وبالفعل كلما ذهب الشاب للتجارة وعرف الناس من ابوه تحدثوا كثيرا عن اخلاقه وتدينه وخوفه من الوقوع فى الزلل ومقاومته للحرام مهما كانت المغريات وايا كانت النساء ، كان الشاب يفخر بأبيه ويزداد زهوا ويؤكد بينه وبين نفسه انه سيكون كأباه وفى مرة من المرات دخلت عليه فتاة وكأنها من حور العين ومن الجنة قدمت وليس من الارض فذهل عندما رآها ، وبينما هى تنتقى الاقمشة حاول ان يمسك يدها وفى لحظة يتذكر اباه ونصائحه واكثر من ذلك يخاف من الله فيستغفر ويعود الى رشده ؛ ويعود الى ابيه بالمال الكثير وابيه منقوص الفرحة ولايعلم الابن السبب ويسأل اباه ماذا يحزنك ياابى ؟

فيقول له : يابنى طيلة العمر وانا اباعد بينى وبين الحرام واراقب اهل بيتى واعلم اننى اتقى الله فيهم وهو يحفظهم لانى احفظه ظاهرا وغيبا واليوم وقعت حادثة غريبة جعلتنى اراجع نفسى هل فعلت مايستوجب رد الدين فى اهلى ؛ فقد رأيت السقا الذى يعمل عندنا منذ صغره وكان مثالا للادب والاخلاق والتدين يحاول ان يمسك بيد اختك . وسكت الاب والابن يبكى وحكى لابيه ماكان منه مع الفتاة ، وهنا تبسم الاب وقال : كل شىء سلف ودين ولو ازدت لانتهكت وانتهك عرضك . انتهى الصديق الواسع العلم من هذه القصة والكل يؤكد ويزيد ويعيد وانا مندهشة وغير موافقة ولاحتى راضية فالمنطق يرفض والعقل يشجب والمؤكد ان الله عادل فى حكمه فماذنب الاخت او الابنة او الام او الزوجة فى ذنوب اقترفها ذويها وهل تعاقب بأثر مسبق لم ترتكبه وكل ذنبها ان ابيها زانى او امها امرأة سوء او اخيها متهور او ابنها مارق ؟؟ انا لست من انصار الفكر القائل ان من يزنى يزُنى بأهل بيته لان هذا الفكر ظالم وخاصة ان الله لايلقى بالذنوب جزافا فكل فى كتاب وكل محسوب ومكتوب ولو كان مثقال ذرة فهى مكتوبة وبلغتنا الحالية مؤرخة وفى كتاب محفوظ مؤجل ليوم يبعثون ، معاصى الاباء لايعاقب عليها الابناء وكون الاباء اخطأوا ولم يتقوا الله حق تقاته فهذا لايعنى اطلاقا ان يشرب ابنائهم من نفس كأسهم العاصى ، ببساطة كل مسؤل عن فعله وان عقاب الله للعبد المذنب وليس بابنه او اخته او امه اوزوجته . وايضا ارى ان عقاب الله ينصب على الشخص المذنب بأن يبتليه بالمرض ، او بنزع سلطة ، او بتجريده من المال ، او بكشفه وفضحه وجعله عبرة لمن لايعتبر، او ان يمهله حتى يتوب ويرجع الى ربه نادما . وقد يكون عقاب الله مؤجلا ليوم البعث، ولكن ان يعاقب اخرون كل ذنبهم انهم ينتمون الى المذنب بصلة قرابة فهذا غير صحيح وغير مقنع وغير مقبول . عندما ادليت بهذه العبارات نظر الكل الى وكأننى قد كفرت بدينهم واتخذت دينا آخر ونظروا الى بعضهم البعض وقالوا بصوت واحد كلامك خطأ ولابد ان تستغفرى ربك وتصلى على نبيك لانهما اكدا على ذلك ، فطلبت منهم آية واحدة وحديث موثوق فى سنده صحيح فى نسبه يؤكد كلامهم فانصرفوا داعين لى بالهداية ورددت عليهم آمين .

عن admin

شاهد أيضاً

الإعلامية كريمة أبو العينين تكتب.. وكان ليه..!!!

عشرون عاما بعد موته وهو لاينسى لحظة حضور ملك الموت وترجيه له بان يتركه للحياة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *