الرئيسية / مقالات / الإعلامية كريمة أبو العينين تكتب…عفريت العمر..!!

الإعلامية كريمة أبو العينين تكتب…عفريت العمر..!!

نادى عليها ابنها فهرعت اليه تحتضنه وتقبله وتسأله ماذا به ولكنه لايجيب ويواصل النداء
فترد عليه وتقول له انا بجوارك حبيبى ماذا تريد ولماذا تتادى على مع اننى امامك؟
يمل الابن من عدم الاستجابة لنداءه ويعود من حيث أتى وتبكى هى محاولة ان تجعله يرد عليها ولكن دون جدوى .. ذلك هو الحلم الذى اعياها وبدد النوم من بين جفونها وسألت عن تفسيره كل من تعرفهم ومن لاتعرفهم وكل التفسيرات تتخبط بين اضغاث احلام وبين متاعب الحياة.. تعبت مى من هذا الحلم الذى تراه بانتظام منذ مطلع هذه الالفية فقررت الذهاب الى طبيب نفسى عله يجد تفسيرا وتوضيحا لمعاناتها التى افسدت نومها ويقظتها.. وداومت الذهاب الى الطبيب واخذ الدواء ولكن بلا فائدة لتصبح منعزلة خائفة من النوم ليلا فتنام فى النهار هربا من نفس الحلم ولكن للاسف يهاجمها الحلم فى نهارها كما كان يأتيها ليلا . نصحها اصحاب الخبرات بالتصدق واخرون بالسفر وبينهم من نصحها بتغيير نمط حياتها وبالفعل قامت بعمل كل ذلك ولم يغادرها الحلم ولم تعرف للحياة طعما وللنوم راحة ، قررت ان تساعد اصحاب الحاجات فربما بدعاءهم لها تنصلح احوالها وتشفى من حلمها اللعين ولكن بلافائدة ، احيانا كثيرة كانت ترى فى الانتحار راحة لها ولكن حبها للحياة كان يجعلها تقلع عن فكرة الانتحار… اصبحت مى حبيسة حلمها وخوفها من ان يغمض جفنها فأدمنت شرب المكيفات والتدخين وزادت عليهم بشرب الكحوليات حتى تنام نوما عميقا بلا احلام بفعل الخمور وهى فى سكرها التقته وشكت له وحكت له عن حلمها الذى بدد عمرها فكان رده عليها بأنه عنده الحل وليده الشفاء وهمس فى اذنها ناصحا اياها بأن تكمل عمرها معه فهو لديه نفس الداء وعنده الدواء…

عن admin

شاهد أيضاً

الإعلامية كريمة أبو العينين تكتب.. وكان ليه..!!!

عشرون عاما بعد موته وهو لاينسى لحظة حضور ملك الموت وترجيه له بان يتركه للحياة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *