الرئيسية / مقالات / الإعلامية كريمة أبو العينين تكتب…الفراق مرحلة…!!!

الإعلامية كريمة أبو العينين تكتب…الفراق مرحلة…!!!


عندما رأته فى احد المولات بصحبة زوجته الجديدة ضحكت من سخرية الحياة ومن ترتيبات القدر وتذكرته ولكنها رمت ذكراه وراء ظهرها وواصلت طريقها وكأنها لم تره ولاتعرفه من الاساس ….

من حوالى ربع قرن كانا معا تعاهدا على الوفاء والاخلاص وقدمت هى اكثر مما تعهدت به ولكنه لم يكن وفيا وعندما استنفذ المطلوب منها تركها وبدأ حياة جديدة مع اخرى وبعدها اخرى واخرى اما هى فقد بنت لحياتها هدفا واصبحت سيدة من سيدات المجتمع المدنى ومن سيدات العون والمشورة فاصبح يشار اليها بالبنان واصبحت حديث المجتمع الخيرى برمته والتقت برجل مرحلتها الحالية وكان يصغرها سنا ولكنه يماثلها قلبا ومشاعرا فنسيت كافة الفوارق وارتبطت به وعاشت معه عشر سنوات هم عمرها الحقيقى ….

فقد كان نعم الزوج الذى يبذل كل مافى وسعه من اجل اسعادها ورعايتها ، انجبت منه توام ولد وبنت لونا حياتها بالسعادة واضافا الى رصيدها من الابناء اثنين فاصبح لديها اربع ابناء هم زهرة حياتها اثنان من زوجها السالف الذكر واثنان من هذا الملاك المسمى زوجا وبشرا .

كل يوم يمضى من عمرها مع زوجها الحالى تحسد نفسها على السعادة التى تعيشها والمشاعر التى تنهل منها حبا وسعادة وفرحا ، كان يفعل المستحيل من اجلها وكان يخاف عليها من كل شىء واى شىء ويصنع لها غدا يليق بها ، قال لها يوما انه كان يتمنى ان يلتقى به من زمن بل انه كان يتمنى ان يكون زوجها الابدى لايسبقه اخر ، فقبلته وقالت له ومن قال لك انك لست كذلك ؟

صدقنى انا لم اعرف معنى الحب الا معك ..

من حين لاخر كانت تحلم حلم لايتغير بأنها ذاهبة الى امتحان نهائى فى الجامعة ولكنها تفاجىء بأنها حافية ولاتدرى كيف تتصرف !!

كان هذا الحلم مزعجا ومؤرقا لها ولم تجد من يفسره .

فكانت تخاف من النوم خوفا لتكرار الحلم ، قيل لها يوجد رجل مسن قريب من ربنا يعرف تفسير الاحلام فهرعت اليه وحكت له ماترى فى نومها فنظر اليها وقال لها : انتى بعيدة عن الله تقربى منه ولن ترى هذا الحلم ، لم تكن بعيدة عن الله كما قال لها الشيخ ولكنها كثفت من قربها الالهى ومع ذلك نفس الحلم اصبح يتكرر كثيرا عما قبل …

ذهبت الى الشيخ وبكت وقالت له ان الحلم اصبح يداهمها حتى فى غفوتها ، فطمأنها وقال لها ان السبب فى الحلم تفكيرها فى زوجها السابق ولكنها نفت ذلك مؤكدة انها تحب زوجها وتندم على ماضاع من عمرها مع غيره …

كتب لها كلمات مباركة وطلب منها ان تقرأها قبل النوم ووعدها بالا ترى الحلم اياه مرة اخرى ..

فعلت ماطلبه منها الشيخ ولم تنجح فى عدم رؤية نفس الحلم فاصيبت باليأس والاحباط واصبحت تنتظر الحلم وان لم تحلم به تتساءل عن السبب وتحاول ان تستدعى اسباب الحلم حتى تحلم به ، وفى يوم شتوى قارس علمت بمقتل زوجها السابق فى ظروف غامضة ومن بعدها لم تعد تحلم بهذا الحلم بل اصبحت ترى كلما اغلقت عينيها زوجها الحالى يضحك لها ويقبلها ويؤكد لها انه يفعل المستحيل من اجلها ومن اجل سعادتها …

عن admin

شاهد أيضاً

الإعلامية كريمة أبو العينين تكتب…كلهم شبه بعض…!!!

فى عزلة تامة اجبرت نفسها على ان تعيشها ربما خوفا من البشر وغدرهم وربما رغبة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *