الرئيسية / مقالات / الإعلامية كريمة أبو العينين تكتب.. السعادة فين..!!

الإعلامية كريمة أبو العينين تكتب.. السعادة فين..!!


جلس الاستاذ منير فى بلكونة فيلته الفخيمة فى ارقى المنتجعات الحديثة وامامه فنجان من القهوة التى اشتراها خلال رحلته الاخيرة الى البرازيل لشراء معدات لمصانعه الكثيرة المنتشرة فى العبور والعاشر من رمضان واكتوبر ..

مع أول رشفة من هذا الفنجان المذهب الذى يتخطى ثمن الواحد من ديته الاف الجنيهات تذكر منير تاريخه العملى وتعبه وحرصه على الترقى فى اى مكان يكون فيه وترك انطباعات ايجابية حوله تجعل مديريه يتمسكون به .

عمره كله كان عملا وسفرا بدأه منذ ان كان طالبا فى كلية الهندسة وتنقل بعده من بلدته فى صعيد مصر الى المحروسة كما يسميها اهل بلدته الى كل محافظات مصر ثم الى الخليج الى اوروبا ..

زواج واولاد ومتع وحيوات متعددة انتهت به الان الى بحثه عن الاهتمام فزوجته لها عالمها مع صديقاتها والروتاريهات والخروجات والانشطة والترفيهات ، ابناءه لايراهم الا فى النادر فهم يجوبون الحياة طولا وعرضا ينهلون من نهر الاموال الذى شقهم هو لهم وهم الان يبخلون عليه بفيض ضئيل من اسعاده بالتحدث معهم والاستماع له واصطحابه معهم فى رحلاتهم وتنزهاتهم التى لاتنقطع ولاتتوقف ، اخذ رشفة اخرى وتذكر اولاده فى المنزل فهم اما فى غرفهم المغلقة او جالسين امام موبايلاتهم يضحكون ويتسامرون مع كل الدنيا الا هو ..

وسط هذا الكم من التفكير وربما الحزن على عدم الشعور بالسعادة امتلاكه كل مفرداتها كما كان يعتقد ويعتقد الكثيرين وجد حارس الفيلا جالسا امام الفيلا على اريكة لاتريح مثل الكرسى الفخيم المستورد من فرنسا ولكنه سمع صوته يضحك ويتسامر مع اولاده الثلاثة وتتعالى ضحكاتهم الى عنان السماء ، دقائق بسيطة وجاءت زوجة الحارس ومعها براد شاى واكواب لاترقى بأى حال من الاحوال لأكواب يشرب فيها بنى ادميين مابالك بما لديه هو فى النيش الفخيم المستورد من بلجيكا بزجاجه الرقيق الجميل .

دقق النظر واسترق السمع فوجدها تجلس بجوار زوجها وكأنها تجلس بجوار ملك المغرب وكأنها حرمه المصون الملكة سيدة وهذا اسمها ، صبت لزوجها الشاى وناولته له ووجهها يشع سعادة وبهجة ، احتضنت اولادها واعطت كل منهم كعكة كى يغمسها فى كوب شايه باللبن .. ظل يراقبهم وفى داخله رغبة تبادل الاماكن عله يسعد ..

عن admin

شاهد أيضاً

الإعلامية كريمة أبو العينين تكتب.. وكان ليه..!!!

عشرون عاما بعد موته وهو لاينسى لحظة حضور ملك الموت وترجيه له بان يتركه للحياة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *