الرئيسية / مقالات / الإعلامية كريمة أبو العينين تكتب.. الدكتور والباز..!!

الإعلامية كريمة أبو العينين تكتب.. الدكتور والباز..!!

اتابع بصفة دائمة مايكتبه استاذى الدكتور أيمن منصور ندا استاذ الاعلام ورئيس قسم الاذاعة بكليتى العريقة كلية الاعلام بجامعة القاهرة الاعرق .

وللحق اقول اننى استلهم منه مفردات وعبارات واسعد جدا باسلوبه المتفهم العاقل ، وازداد فخرا بطريقته فى ادخال المعلومة القيمة فى حديثه الشيق ومزج كل ذلك بالامثال الشعبية والاستشهاد بحقائق تاريخية والاستدلال بقامات وتجارب لها فى الدنيا الواسعة صولات وجولات .

منذ فترة قصيرة اطلقت ليدى العنان فى التصفيق للدكتور ندا فى مقالاته الاخيرة عن الاعلام وماوصل اليه حاله من تردى ومن اسفاف وتدنى واعتلاء المنصة الاعلامية غير المؤهلين دراسيا والسماح لهم بأن يكونوا الصفوة فى زمن اصبح من لا مهنة له يمتهن الاعلام مهنة ويحعلها سبوبة له مادام له نصيب من اصحاب القرار و السلطان والسلطة ايا كان موقعهم ومركزهم .

لا اخفيكم القول اننى كنت سعيدة جدا بجرأة دكتورى العزيز ولكن سعادتى كانت ممزوجة بقلق اعلمه جيدا بحكم عملى فى الميديا لاكثر من ربع قرن وبقدر معرفتى بأن الحيتان لاتأكل الا من يعريها من قوتها الوهمية ومن يظهر ضعفها ووهنها ويقدمها على حقيقتها كما هى فى الاصل وليس كما تبدو للظاهر والواقع والناس ، واعلم ايضا ان يد الاعلام الظالمة تبطش بقوة بمن يقترب من بيتها العنكبوتى وبأن هذه اليد مسلطة ومؤيدة بايادى خفية لها من المصالح والاهداف مايجعلها تعلى وتدعم من نموذج الباز الذى الذى طرحه دكتور ندا فى مقالاته الاخيرة والتى ارفع له القبعة على اختياره لهذا النموذج للقياس عليه حال اعلاميينا الاشاوس ممن يعملون ويدعمون من خلف الستائر الباز افندى وغيره ممن يتغنون بسلطان السلطة فى كل وقت وحين نقول لاء البازات ومن وراءهم يدمرون كل ماهو داعم للسلطان بغباءهم الاعلامى لانهم يفقدون المهنية ومجردون من الاهلية الاعلامية ، وهم ايضا من يضعون حاجزا قويا بين الرئيس وشعبه ؛ لان هذا الشعب فطن ، كيس ، ويدرك ان الابواق التى تعج بها الفضائيات ماهى الا جبايات اعلامية تهدف فى الاول والاخر لمصلحة اصحاب ومالكى هذه الفضائيات وليس مصلحة البلاد والعباد..

نموذج الباز افندى الذى هدد وتوعد الدكتور ندا وحمله مسؤلية التنمر به والسخرية من اداءه ؛ هو نفس النموذج الذى اورد اخبار انتصار حرب النكسة على انها انتصارات ، وهو نفس النموذج الذى وقف يهلل للاخوان ، وعندما رحلوا هلل للسلطة الحالية ، وهو ايضا من سيهلل لكل من جلس على كرسى السلطة مهما كان وايا كان .

الباز افندى الذى كشر عن انيابه للدكتور الجليل أسمن ندا هو نفس النموذج الذى غضت الدولة بصرها عنه وتركته يعيث فى الاعلام فسادا ظنا منها انه هو الافضل ؛ وانه يسدد لها اجوال واهداف ، الباز افندى الذى انذر الدكتور ندا بالمحاكم والقضاء هو ذات النموذج الذى اصبح يمثل القاضى والجلاد فى الساحة الاعلامية القميئة والمزعجة القائمة حاليا ولاحوال اخرى لايعلمها الا الله نموذج الباز الندو الاعلامى لاينتمى باية صلة لما درسنا وتعلمنا فى كليتنا الشامخة كلية الاعلام بجامعة القاهرة على ايدى جهابذة الرسالة الاعلامية وعلى راسهم الدكتور خالد الذكر خليل صابات والدكتورة الوقورة جيهان رشتى والعظيمة انشراح الشال وماجى الحلوانى وعواطف عبد الرحمن وليلى عبد المجيد ومحمود علم الدين وسامى الشريف وكثيرين وكثر اخاف ان انسى احدهم والا تسعفنى الذاكرة بسردهم كلهم فلهم منى الف عذر ان لم احصهم فردا فردا وانحنى لهم واقدر واثمن كل حرف درسوه لى وعلمونى اياه .

نموذج الباز يادكتور ندا سيستمر وينتشر ويستقر ويمتد ؛ طالما بقيت الدنيا، وظلت المصالح ، وعلت الاهداف المادية على الاخلاق والعلم وربما الدين ايضا ، استاذى العزيز ندا لاتحزن على ما آل اليه اعلام الواقع الحالى فهو اعلام ام احمد التى تختزن بين طيات ملابسها ماتخيف به من يقترب من بيتها العنكبوتى الذى نسجته فى غفلة من الاعلام الاصح والذى اصبح يقول بينه وبين نفسه لانه يدرك ان من يسمعونه لن يدعموه ويساندوه فى ليله الاسود الغطيس اصبح يقول : الدنيا الاعلامية باظت خالص ، واحنا كدارسين وفاهمين راحت علينا خالص ، راحت ، راحت ، راحت خااااااااالص…

عن admin

شاهد أيضاً

الإعلامية كريمة أبو العينين تكتب.. وكان ليه..!!!

عشرون عاما بعد موته وهو لاينسى لحظة حضور ملك الموت وترجيه له بان يتركه للحياة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *