الرئيسية / مقالات / الإعلامية كريمة أبو العينين تكتب.. أبو البنات…!!

الإعلامية كريمة أبو العينين تكتب.. أبو البنات…!!

ّ.
عندما فكر فى الزواج تبع ذلك رغبته فى انجاب اكبر عدد من الذكور يعوض به معاناته من كونه ابنا وحيدا على تسع بنات . عاش عمره قبل الزواج وهو يسمع الناس تنادى على ابيه بأبو البنات وعندما كان يصحح لهم انه ابنه وهو ولد كانوا يردون بالقول بكان الله فى عون ابوك دول تسعه وحتة واد واحد هيعمل ايه ويساعد بايه .. على العكس من ذلك تماما كان ابيه لم يشغله يوما عدد بناته بل كان يحبهم ويسعد بلمتهن حوله ويقضى معهن احلى الاوقات يقص عليهن الحواديت والحكايات وتاريخه الطويل فى الحياة ومعاناته منذ انتقاله من بلده بنى سويف واستقراره فى المحروسة؛ ومن جانبهن كن يعشقن ابيهن ويتلذذن فى الانتباه والاستماع الى حكاويه وقصصه لدرجة انه لاحظ انهن يسمعن القصة مرات عديدة عندما كبر ويتظاهرن بأنهن يسمعنها لاول مرة حتى لايخذلن ابيهن بعكس ابنه الذى كان يزجره ويعنفه ويرد عليه قبل ان يسترسل ::سمعناها قبل كده مية مره ارحمنا بحكاياتك الحمضانه ديه ؛ وعلى الفور كانت البنات ينطقن بصوت واحد : احنا ماسمعنهاش قبل كده عاوزين نسمعها يابابا ؛ احكى ياحبيبى .. كبر الاب وكبر حب بناته له وحبه لهن واصبحن كل همهن اسعاده هو وامهن ولم يدخرن وسعا فى ذلك كل واحدة منهن بقدر ماتملك تعطى بسخاء وتدخر من قوتها وتعطيه لابيها عن طيب خاطر وهناء . تزوجت البنات كلهن زيجات كان يصفها الابوين بأنها رد من الله على الرضا بخلفة البنات . واصبح للابوين تسع ابناء اقرب رحما واقوى صلة من ابنهم المدلل . مضت سفينة الحياة ووقفن البنات بمساعدة ازواجهن ليزوجن اخيهن الوحيد وتزوج ولم يكد يمضى شهر حتى توفى الابوين فى اسبوع واحد ولا احد يعلم السبب البعض تحدث عن سوء معاملة زوجة ابنهما والاخر قال ان الابن كان له دور فى حزن ابويه وموتهما لانه اصبح جافيا اكثر من ذى قبل . فور موت الابوين تنازلن البنات عن حقهن فى البيت لاخيهن مطالبين اياه بالا يبتعد ولايقطع رحمه ؛ ولكن دوما تأتى الريح بما لاتشتهى السفن فقد تغير الاخ واصبح يتعمد ابعادهن عنه وعندما يأتين لزيارته يقابلهن بفتور وزهد . انجب الاخ توأم ولد وبنت ؛ فرحت اخواته واحضرن الهدايا فى سبوع الابنين واصرين على انهن من يقمن بواجبات السبوع كلها من الالف الى الياء .. بعد اقل من شهر مرض التوأم ومات الابن وعاشت البنت ليتحول الاب الى بركان حزن ونقمة على البنت ويظهر بغضه لها بكافة الاشكال والالوان . تحمل زوجته مرة اخرى كى تنجب الولد وتليها مرة ومرات ليصبح لديه خمس بنات ولا ينجب الولد . ينصحه الاصدقاء والاقارب والجيران بالزواج من اخرى صغيرة السن عفية تنجب الذكور وينفذ ماشاروا به عليه رغم عوافبه على بيته ودخله وتنجب له ولدين توام ولكنهما مصابان بالتوحد ؛ ويشير عليه من اشاروا قبلا بان يتزوج من ارملة او مطلقة كانت خلفتها ذكورا ويختاروا له ارملة انجبت ثلاث ذكور ستتركهم مع اهلها عندما يتم المراد وتصير زوجته وينفذ نصيحتهم وتنجب له ابنتان ويتبدل حاله ويسأل نفسه عن سبب مااصبح فيه ويصرخ ويقول لرب السماء لماذا جعلتنى محاطا بهذا الكم من البنات متذ صغرى وحتى الان ؟ هل هو ذنب اقترفته ام حسنات مؤجلات ؟ وتأتيه الاجابة من اخواته البنات ووقوفهن بجانبه وانفاقهن على بيوته الثلاث وابناءه المعافين والمصابين وتكمل بناته عندما يكبرن مسيرة عماتهن وحبهن ليخجل هو من سوء حكمه وضيق افقه ويدعو بالمغفرة وبحفظهن ويسعد بمناداته بأبو البنات ويبتسم وهو على فراش الموت وهن حوله ..

عن admin

شاهد أيضاً

الإعلامية كريمة أبو العينين تكتب.. وكان ليه..!!!

عشرون عاما بعد موته وهو لاينسى لحظة حضور ملك الموت وترجيه له بان يتركه للحياة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *