الرئيسية / مقالات / أسماء عصمت تكتب.. ”نور“ومشاعر المربى..!!

أسماء عصمت تكتب.. ”نور“ومشاعر المربى..!!

هناك أشخاص خُلِقوا فى هذه الحياة لا يبغون منها سوى العيش في هدوء وراحة بال ، لا ينازعون أحدا فى شىء، يسيرون بجوار الحائط- كما يقول المثل- وأحيانا بداخلها..

لا يرغبون الدخول فى دوامات ، مسالمون بطبعهم طوال الوقت ولا يتسببون فى إحداث أذى من أى نوع – حتى ولو نفسى- للآخرين ولكن هذه النوعية من البشر إذا فاض بها الكيل وتحملوا ما لا طاقه لهم به احتدوا وتمردوا وتحولوا إلى اشخاص يشبهون الطوفان فى ردود افعالهم.

وابنتى “نور” تنتمى لهذه العينة من البشر؛ وهذا ما تشير اليه من خلال تدوينة لها تقول فى جزء منها:
“انا واحدة مبتعرفش تأذى اى كائن حي بكلمه، معظم تعاملاتي مع الناس هادية ولحد ما لطيفة وتقريبا عمري ما قفشت او اتخانقت أو زعقت مع حد، حتى لما بتضايق أو ببقى متنرفزة ببعد عن أى حد ممكن نرفزتي تأذيه فلما يحصل وحد يلاقينى بعمل معاه تصرفات غريبة أو بيطلع منى كلام وحش لازم يعيد حساباته ويفكر كده ويشوف فى أيه غلط حاصل؟؟
لأني مبوصلش للقرف ده إلا لما ببقى عديت قرف اكتر منه مية مرة..!!

انا لحد السنة اللي فاتت تقريبا كنت لما ماما تجيب مربى وبتفضل مركونة فى التلاجة بالتلات تيام كنت باكلها مع إنى عمرى ما حبتها بس كنت باكلها لمجرد أن محدش راضى ياكلها فكانت بتصعب عليا كنت باكلها شفقة مش أكتر..
مش عارفة… بس مظنش واحدة خايفة على مشاعر المربى ممكن تأذى حد، وحتى لو اذت فأذيتها ديه مظنش هتبقى اكتر من رد فعل متأخر أوووي…!!!
وبعد قراءتى لهذه التدوينة أتوجه بالسؤال لمن يطالبون هذه النوعية من البشر بمزيد من التحمل والصبر على مرافقيهم: هل تعتقدون ان من يخشى على مشاعر المربى من الضيق ليس من حقه أن يفيض به الكيل وأن يتمرد على مرافقيه بسبب ضغوط نفسية لم يعد قادرا على تحملها..!!

عن admin

شاهد أيضاً

الإعلامية كريمة أبو العينين تكتب.. وكان ليه..!!!

عشرون عاما بعد موته وهو لاينسى لحظة حضور ملك الموت وترجيه له بان يتركه للحياة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *