الرئيسية / مقالات / أسماء عصمت تكتب..نقطة ضعف…!!!

أسماء عصمت تكتب..نقطة ضعف…!!!

“نيتشه يبكي “ رواية لـ”إرفين يالوم” كاتب أمريكى، يحكي قصة الفيلسوف نيتشه ولحظة من لحظات ضعفه عندما أصابه اكتئاب ولجأت محبوبته “لى سالومى” إلى أحد الأطباء النفسيين “جوزف بروير” ليتولى علاجه ..

ويقرن كاتب الرواية لحظة ضعف أخرى فى حياة “نيتشه” ببكائه أمام طبيبه فيى إحدى جلسات العلاج…

ورغم أن نيتشه المريض الضعيف…
إلا أن “ بروير” المعالج النفسي قد افتتن بمريضه إلى حد الانبهار، وعقد معه صفقة غريبة تقضي بأن يتولى المحلل معالجة مريضه على المستويين العصبي والجسدي، في نفس الوقت يتولى المريض”نيتشه”معالجة طبيبه على الصعيد الفلسفي والعقلي، بما يجنبه الوقوع في فخ اليأس والإحباط ونمطية الحياة ورتابتها…!!!

القصة تؤكد أن أقوى الأشخاص وأكثرهم فلسفة وإدراكا لماهية الحياة قد يمرون بلحظات ضعف كثيرة ..

حتى الأطباء النفسيين والفلاسفة …
فحياة الإنسان مليئة بالعديد من لحظات الضعف. التي قد تغلبه وقد يغلبها، فدائما ما تعمل لحظة الضعف على إقصاء لحظات القوة وطرحها جانبا لتنفرد بالإنسان وتسيطر عليه وتودى به إلى التهلكة..

ومسببات لحظات الضعف تكون ما بين قوى شر خارجية وخوف إنساني يوجد فى القلب ورغبات جامحة تتكون لتصبح لحظة من لحظات الضعف ..

ولكن الإنسان المؤمن بقوة نفسه وقدرتها على التعافي يحاول بقدر الإمكان مقاومة لحظة ضعفه، وإن ضعف مرة أمام نزواته وشهواته ومغريات الحياة لا يضعف الأخرى ..
ولابد من التسلح بما يقاوم هذه اللحظات والتصدي لها بكل قوة.

فلحظة ضعف واحدة قد تتسبب فى إنهاء حياتك بأكملها، أو قد تصيبك بفقدان الثقة فى نفسك..

استغل لحظات ضعفك لتقوي بها نفسك وتصنع منها حائط صد منيعا..
ولندرك جميعا أنه لا يوجد إنسان بلا لحظات ضعف …
فلنقوى بلحظات ضعفنا وتضيف اوجاع الضعف قوة لنا لا انكسار ..

عن admin

شاهد أيضاً

الإعلامية كريمة أبو العينين تكتب.. وكان ليه..!!!

عشرون عاما بعد موته وهو لاينسى لحظة حضور ملك الموت وترجيه له بان يتركه للحياة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *