الرئيسية / مقالات / آسر ياسر تكتب ..أنا وهو ..وهي!!

آسر ياسر تكتب ..أنا وهو ..وهي!!

بحكم عملى مع النساء فقد لاحظت تزايد حالات الطلاق خلال السنوات التى تلت الثورة و حتى وقت كتابة هذا المقال !!
و بعد دراسة و تمحيص يمكننى تلخيص مشاهداتى ف الاتى : هناك غضب عام و عارم و واضح بين النساء فى مصر .. ومعاندة شديدة من الازواج حتى ان الغالبية يفضلون تطليق زوجاتهم على التوجه الى مستشار اسرى !!
خشية ان يطالبهم المستشار بأى مهام او تضحيات لانقاذ العلاقة !!!

فلم يعد من المنطقى او المقبول ان يقف رجل ليصرخ فى زوجته لمجرد انه مش لاقى فردة الشراب !
او يصيح القميص الفلانى مش مكوى ليه يا هانم !!
ولم يعد من السهل على الزوج أن يفرض ديكتاتوريته التى اعتاد ان يمارسها منذ عهود !!

ناهيك عن ضيق العيش الذى استدعى ان تخوض كثير من الزوجات تجربة العمل ، و طبيعى ان تشعر المرأة بالحرية و القوة و الثقة .. و طبيعى ان ترفض اوضاع فرضت عليها بعد ان اكتشفت طاقاتها و قدراتها ، و طبيعى ايضا ان تقف و تطلب رفع الظلم!

حكت لى احدى السيدات انها كانت تخاف زوجها بشدة و تخاف ان تعارضه و الا تعرضت للاهانة اللفظية و الجسدية ، و انها تحملت غضبه و سيطرته طوال سنين زواجهم ال٢٠ ، و مرة حجزت عند مستشار اسرى لكن زوجها رفض تماما .. ثم علمت فيما بعد انه قد تزوج من اخرى فطلبت الطلاق و اصرت عليه حتى نالته ، و تقول انها الان سعيدة جدا و ان ابنائها ايضا سعداء ببعده عنهم لانه لم يكن قريبا منهم قط و كان غضوبا كثير الصراخ مع الجميع!

حالة اخرى عملت جنبا الى جنب مع زوجها فى الغربة ١٠ سنوات ، ثم بدأ يوجه لها اهانات و يقلل من شأنها و يركز على عيوبها ونواقصها .. يتهمها بالتقصير على الفاضية و المليانة .. عصبى جدا لا يمكن التفاهم معه .. قالت لى بالحرف : عشت خائفة من عصبيته و غضبه الغير مبرر و الذى يتطور احيانا الى الضرب والاهانة ، و اقترح اخى عليه اننا نروح لمستشار زواج و طبعا رفض !!
.. حتى فوجئت به يصارحنى برغبته فى الزواج من اخرى و اتهامه لى انى عايزة اخرب البيت لو اطلقت .. و ان ده حقه .. مع العلم انه ليس لدى شقة فى مصر حتى الان وكنا نعيش فى ضيق بحجة اننا بنحوش عشان نجيب شقة و ف النهاية هيتجوز بشقايا!!!!

و رغم ان خيار المستشار الاسرى متوفر فى مصر الا انه من الملاحظ رفض كثير من الازواج تعنتا و صلفا او معاندة .. طلب زوجاتهم فى زيارة مستشار اسرى !!!

جدير بالذكر ان ٨٠٪؜ من حالات الطلاق عادة كانت قابلة للاصلاح ولم تكن تستدعى الطلاق .. و ان المستشار الاسرى ينقذ ٨ من كل ١٠ حالات كانت على وشك الطلاق !!

لا تستسهلوا الطلاق و حاولوا التوجه لمستشار اسرى .. فالمجهود المبذول فى الطلاق و البدء من جديد هو اضعاف اضعاف .. المجهود المبذول فى اصلاح العلاقة القائمة بالفعل !!

عن admin

شاهد أيضاً

الإعلامية كريمة أبو العينين تكتب.. وكان ليه..!!!

عشرون عاما بعد موته وهو لاينسى لحظة حضور ملك الموت وترجيه له بان يتركه للحياة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *